وزير النقل المصري يوضح سبب عدم تقديم استقالته: لم أعتد على الهرب من موقع المسؤولية

 أكد الفريق كامل الوزير، وزير النقل المصري، على تحمله المسؤولية وإنه لم يفكر في الاستقالة بعد حادث قطاري سوهاج، مضيفاً خلال مداخلة هاتفية لبرنامج "الحكاية" للإعلامي الكبير عمرو أديب، عبر فضائية إم بي سي مصر، مساء السبت: "أنا مهندس مقاتل وجندي مقاتل وأقاتل ولم أعتد على الهرب، وحتى قبل ما أبقى ضابط، فأنا فلاح ابن فلاح وأعمل في الزراعة ولم أعتد على الهرب ولا يمكن أن أهرب".

وزير النقل المصري يوضح سبب عدم تقديم استقالته: لم أعتد على الهرب من موقع المسؤولية

وتابع الوزير: "إذا قدمت استقالتي وكل وزير فعل ذلك عند حدوث حادثة، لا يمكن أن تدار الدول بذلك المنطق، وسأعمل جاهداً وأستنفذ كل طاقتي، لخدمة بلدي ولأكون عند حسن ظن الشعب المصري ورئيس الجمهورية الذي وثق في قدراتي وسأكمل خطط التطوير".

وأضاف: "الحل ليس أن أهرب، لو هربت فهذه خيانة  لبلدي، إنني أواجه العديد من التحديات، وعندي الإمكانيات، اليوم وزارة النقل تأخذ 1.5 تريليون جنيه بعدما وضعت الحكومة خطة للارتقاء بقطاعات وزارة النقل وأرى ضرورة استكمال الطريق".

كما أشار وزير النقل إلى أنه سيترك مجال الحديث عن أسباب حدوث الحادث الأليم للنائب العام، الذي سيقوم بالإعلان عن جميع التفاصيل ذات الصلة بالحادث؛ حتى لا نستبق الأحداث، وبما لا يؤثر على سير التحقيقات، مستعرضا بعض أبعاد خطة تطوير السكك الحديدية الحالية والأعمال الجاري تنفيذها به حالياً، وما هو مستهدف، وكذا الإجراءات التي سيتم تطبيقها بعد الحادث.

وأوضح وزير النقل أنه من واقع خطة تطوير السكك الحديدية منذ أن تم تكليفه بتولي مسؤولية وزارة النقل في حكومة الدكتور مصطفى مدبولي، فإنه تم رصد حوالي 225 مليار جنيه لتطوير شبكة السكك الحديدية الحالية، التي تشمل 10 آلاف كيلومتر طولي، من إجمالي 1.5 تريليون جنيه تم رصدها لجميع القطاعات التابعة لوزارة النقل، مضيفا أن ذلك يتم تنفيذه جنبا إلى جنب إقامة شبكة قطار سريع مكونة من ثلاثة خطوط كهربائية بإجمالي 1800 كيلو تقريباً، بتكلفة إجمالية تصل إلى 360 مليار جنيه، وذلك بالتوازي مع خطة تطوير وتحديث شبكة السكك الحديدية الحالية.


أحدث أقدم