معرض المطارات في دبي يعرض أفضل تقنيات عدم التلامس لمواجهة كورونا

باتت التقنيات المعتمدة على عدم التلامس تسير بوتيرة متسارعة في تحديد تجربة المسافرين في عدد متزايد من المطارات حول العالم وسرعت من وتيرة نشر القياسات الحيوية لمواجهة كوفيد 19 وتحدياته.

معرض المطارات في دبي يعرض أفضل تقنيات عدم التلامس لمواجهة كورونا

ويشكل معرض المطارات الذي تستضيفه دبي تحت رعاية سمو الشيخ احمد بن سعيد ال مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران المدني رئيس مطارات دبي الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الامارات والمجموعة في الفترة ما بين 24 – 26 مايو المقبل في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض المنصة الأكبر من نوعها في العالم لعرض هذه التقنيات وغيرها من التكنولوجيا المتطورة لتعزيز سلامة وأمن المطارات والاخذ بيد صناع القرار حول كيفية مواجهة الجائحة وتحدياتها..

وأصبحت القياسات الحيوية محور الاستثمار مع استهداف 64 بالمائه من المطارات إطلاق بوابات المغادرة الذاتية باستخدام القياسات الحيوية وتوثيق الهوية الشخصية بحلول العام 2023.

وأثبتت تقنيات عدم التلامس نفسها كعنصر مغير للعبة كما كشف عن ذلك تقرير نشرته شركة سيتا في العام 2020 حول رؤى تكنولوجيا المعلومات في ميدان النقل الجوي في حين تقوم المطارات من الآن ولغاية العام 2023 بإيلاء أولوية استثمار عالية لتقنيات عدم التلامس.

ووفقا لمجلس المطارات العالمية فإن تجربة العملاء أخذة بسرعة في التحول إلى أحد أهم الأدوات التي تميّز بعض المطارات عن نظيراتها المنافسة لها.

ويفسر الارتباط بين العاطفة والذاكرة أهمية قيام مطار ما بتقديم تجربة غنية عاطفياً لمفاجأة العملاء في حين تقرر المطارات مناهجها الرامية لتعزيز تجربة المسافرين بمجرد انحسار الجائحة وخلق بيئة من شأنها التأثير بشكل إيجابي على الثقة في السفر والولاء والاحتفاظ وتحقيق المزيد من الرضا.

وسيقام معرض المطارات على مساحة عرض تبلغ 12 ألف متر مربع مع توقع مشاركين من 90 دولة في ظل عودة العالم تدريجيا إلى الحالة الطبيعية وسيترافق المعرض مع ثلاث فعاليات هي منتدى قادة المطارات العالمية ومنتدى مراقبة الحركة الجوية ومؤتمر أمن المطارات إضافة إلى مؤتمرين جديدين يركزان على تجربة المسافرين في المطارات والتحول الرقمي للمطارات.

ويتفوق مطار دبي الدولي الذي يعتبر المطار الأول في العالم للعام السابع على التوالي بالنسبة للمسافرين الدوليين على صعيد السلامة والأمن مع استخدام متزايد لتقنية عدم التلامس حيث يوفر للمسافرين الفرصة لاستخدام أعينهم لتأكيد هويتهم دون الحاجة إلى إبراز أي وثيقة. ويساعد هذا النظام على ضبط انتشار الفيروس التاجي ذلك أنه لا يتطلب قيام المسافرين من المطار بأي تلامس مع أشخاص أخرين لأنه يستخدم الطريقة البيومترية حيث يحتاج النظام من خمس إلى ست ثوان فقط لإكمال عملية المسح.

 

أحدث أقدم