السعودية Saudi تستثمر تريليون ريال في مشاريع جديدة محلية بحلول 2025

 قال ياسر الرميان، محافظ صندوق الاستثمارات العامة صندوق الثروة السيادية السعودي، إن الصندوق يعتزم استثمار ما يصل إلى تريليون ريال في الاقتصاد المحلي بحلول عام 2025.

السعودية Saudi تستثمر تريليون ريال في مشاريع جديدة محلية بحلول 2025

جاءت تصريحات الرميان في وقت أكدت فيه المملكة أنها تتوقع أن تحقق العام المقبل أول فائض في الميزانية منذ ما يقرب من عشر سنوات، إذ تعتزم تقييد الإنفاق العام.

وتقدر الرياض أنها ستحقق العام المقبل فائضاً قدره 90 مليار ريال، أي 2.5 % من الناتج المحلي الإجمالي. وبينت الميزانية العامة السعودية التي أعلن عنها أن الإيرادات هذا العام قفزت بنحو 10 % إلى 930 مليار ريال من 849 ملياراً في 2020 مدفوعة بارتفاع أسعار الخام وزيادة إنتاج النفط مع تعافي الطلب العالمي على الطاقة.

وأشار الرميان إلى أن مجموعة من الشركات التابعة للصندوق وقعت عقودا تطويرية تزيد عن 13 مليار ريال تمثل أكثر من 70% من قيمة عقود شركة البحر الأحمر للتطوير، حظيت بها الشركات السعودية.

وذكر أن شركة روشن، التابعة للصندوق، وقعت على شراكات استراتيجية مع مجموعة من الشركات السعودية لتطوير حيها الأول في الرياض، كما قامت شركة مركز الملك عبد الله المالي بتوقيع عقود بقيمة 10 مليارات ريال لاستكمال الأعمال وتفعيل المركز، وقامت شركة القدية بتوقيع عقود قيمتها 5.5 مليار ريال تشمل الأعمال الأولية للبنية التحتية وتطوير أولى الوجهات الترفيهية.

وأوضح أن شركة صندوق الصناديق حققت مستويات طموحة، لنمو الشركات الصغيرة والمتوسطة بالتزامها باستثمار 1.2 مليار ريال في 17 صندوقا استثماريا واستثمار 200 مليون ريال منها حتى الآن، وتم استحداث 4 آلاف وظيفة من خلال هذا الاستثمار.

وأشار إلى أن الإدارة الحالية تعمل على تنمية المحتوى المحلي بهدف زيادة مساهمة الصندوق والشركات التابعة في المحتوى المحلي لتصل إلى 60% في 2025 عبر توسيع الفرص أمام الشركات المحلية وتحفيز الموردين المحلين وزيادة توطين السلع.

وذكر أن برنامج شريك تم إطلاقه بهدف دعم وتحفيز الشركات في القطاع الخاص وتسريع تنفيذ المشاريع، ويطمح البرنامج لزيادة مساهمة القطاع الخاص إلى 65%، ويستهدف البرنامج تنمية استثمارات محلية لتصل إلى 5 تريليونات ريال حتى العام 2030.

وأوضح أن الصندوق يمضي قدما لتطوير عدد كبير من القطاعات والشركات المتنوعة داخل المملكة لتكون ريادية، عبر إعادة تدوير رأسمال الصندوق عبر استثمارات جديدة تساهم في تعزيز استراتيجيته طويلة المدى والمساهمة في تطوير أسواق رأس المال في المملكة وجذب استثمارات جديدة.

وذكر أن الصندوق قام بإكمال طروحات عامة وأولية لعدة شركات مملوكة له مثل مجموعة تداول السعودية القابضة، بجانب الطرح الثانوي في إس تي سي، كما أسس الصندوق العديد من القطاعات التي تساهم في دعم القطاع الخاص والتي لها أثر مباشر على المواطن في استخداث الوظائف مثل نيوم وروشن والشركة السعودية للحراسات الأمنية.

وقال إن الصندوق ساهم في تحسين أثر الاستثمارات على المناخ والبيئة تماشيا مع جهود المملكة مثل إطلاق أولى مشروعات الطاقة المتجددة وهي محطة سدير للطاقة الشمسية، والتي ستلبي احتياجات 185 ألف وحدة سكنية. وأضاف أن الصندوق يأمل في تأسيس منصة طوعية لتداول الائتمان الكربوني في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.


أحدث أقدم