أزمة الغذاء تبدأ من جديد في لبنان crisis Lebanon مع ارتفاع أسعار المحروقات

أشارت التقارير إلى استمرار تردي الأوضاع الاقتصادية في لبنان وارتفاع أسعار المحروقا مجدداً وتواصل مشهد طوابير السيارات أمام المحطات وبدأ شبح الأزمة الغذائية يطل برأسه من جديد.

أزمة الغذاء تبدأ من جديد في لبنان crisis Lebanon مع ارتفاع أسعار المحروقات

وأكد الرئيس اللبناني، ميشال عون، أمام وفد عراقي، مؤخرا أهمية انفتاح لبنان على العراق والدول العربية والعالمية للنهوض بكل قطاعاته.

وغردت الرئاسة اللبنانية، عبر تويتر، موضحة إن عون استقبل وزير الصناعة والمعادن العراقي، منهل عزيز الخباز، في حضور وزير الصناعة جورج بوشكيان،وسفيري البلدين، حيث تركز البحث على التعاون القائم بين البلدين في المجالات كافة. وشدد عون، على أهمية انفتاح لبنان على العراق والدول العربية والعالمية للنهوض بكل قطاعاته.

في غضون ذلك، انطلقت في مجلس النواب رحلة دراسة مشروع موازنة السنة الحالية في أولى جلسات لجنة المال والموازنة المخصصة للاستماع إلى وزير المال يوسف الخليل، حول السياسة المالية العامة، على أن تنطلق الدراسة الفعلية في جلسة تعقدها اللجنة، وتتناول موازنات رئاسة الجمهورية ورئاسة مجلس الوزراء، وسط التشكيك في إمكانية إنجاز المشروع خلال فترة الشهرين الفاصلة عن موعد الانتخابات النيابية في 15 مايو المقبل. 

أما الشأن الاقتصادي والمعيشي، فقد تواصل مشهد طوابير السيارات أمام المحطات لليوم الثالث رغم ارتفاع الأسعار، وسط التكهن باستمرار الأزمة في ظل شحّ المحروقات وتعذّر استيراد الكميات اللازمة من روسيا، وارتفاع أسعار النفط العالمية. 

بينما هناك مسعى، بالنسبة للمواد الغذائية، لإبقاء الدعم على 35 ألف طن من الطحين لصناعة الخبز حصراً، ورفعه عن 35 ألف طن للصناعات الأخرى. وأعلن وزير الاقتصاد أمين سلام، أن احتياطي لبنان من القمح يكفي لمدة شهر ونصفوسط مخاوف من بعد بدء الأزمة الغذائية اللبنانية.

 

أحدث أقدم