محمد بن راشد يوجه بتوزيع 3 ملايين كتاب على مدارس العالم العربي culture

  وجه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بتوزيع 3 ملايين كتاب على آلاف المدارس في الوطن العربي لدعم القراءة، وذلك في أعقاب افتتاح سموه مكتبة محمد بن راشد، المنارة الثقافية الجديدة التي تم تدشينها مؤخراً في دبي.

محمد بن راشد يوجه بتوزيع 3 ملايين كتاب على مدارس العالم العربي culture
وتنضم بذلك المكتبة الجديدة إلى سلسلة أيقونات معرفية باتت تشكل جزءاً من الهوية الثقافية والمعرفية لدولة الإمارات، وذلك لإغناء وتعزيز المحتوى القرائي بمكتبة تضم أكثر من 1.1 مليون كتاب، ما بين ورقي ورقمي.

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: "رسالة مكتبة محمد بن راشد عربية، وتأثيراتها ستكون على كل المنطقة، وهدفها سيكون إثراء الكتاب والثقافة عربياً وعالمياً".

وأضاف سموه: "لدينا أكبر مسابقة للقراءة في الوطن العربي تضم 22 مليون طالب، ولدينا أحدث مكتبة عربية بتكلفة مليار درهم، ولدينا رسالة نبيلة ومهمة وكبيرة بإعادة إحياء أهمية وقدسية الكتاب في أجيالنا الجديدة".

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد: "المعرفة أساس التقدم، والكتاب أساس المعرفة، والقراءة أهم مهارة يمكن تسليح أجيالنا الجديدة بها".

كما قال سموه: "مكتبة محمد بن راشد سيكون لها دور وبصمة حقيقية في ترسيخ الثقافة ونشر المعرفة وتعزيز عادة القراءة وطنياً وعربياً".

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، قد افتتح "مكتبة محمد بن راشد" الصرح الثقافي والمعرفي الجديد في دبي، في احتفالية خاصة أقيمت في المكتبة، اطلع خلالها سموه على مختلف أقسام المكتبة التي تشكل إضافة نوعية للمراكز الثقافية في المنطقة والعالم، حيث يتوقع أن تسهم المكتبة في تعزيز الحراك المعرفي الذي تقوده دولة الإمارات في المنطقة لإعادة وضع العالم العربي على خارطة التميز المعرفي، وسعيها إلى استقطاب نخبة العقول الإبداعية العربية من أدباء وباحثين ومفكرين ومترجمين وفنانين بما يرسخ مكانة دولة الإمارات كمنارة للعلوم والمعارف ومركز ثقافي وتنويري يسهم في تنشيط حركة التأليف والبحث والترجمة والمساهمة النوعية في المنتج المعرفي والأدبي والعلمي في العالم.

وتهدف مكتبة محمد بن راشد إلى غرس شغف المعرفة وحب الاطلاع في نفوس النشء والشباب، وتكريس ثقافة القراءة في المجتمع الإماراتي، لتصبح ممارسة يومية وعادة متأصلة بين الناس، إلى جانب تسهيل وصول الكتاب، الورقي والرقمي، لمختلف الفئات المجتمعية مع التركيز على فئة الشباب، ضمن مسعى يستهدف بناء جيل عربي يدرك أهمية القراءة والثقافة في بناء وعي بنّاء ودعم المسيرة التنموية في دولهم ومجتمعاتهم. كما تسعى المكتبة إلى المساهمة في الحفاظ على اللغة العربية وتشجيع القراءة بها، وتحويلها إلى لغة خطاب يومي، من خلال توفير محتوى قرائي متنوع بلغة الضاد، علاوة على المساهمة في الحفاظ على الموروث الثقافي الإماراتي وتوثيقه.

وتتألف مكتبة محمد بن راشد، التي تطل على خور دبي، من سبعة طوابق، وتمتد على مساحة تغطي أكثر من نصف مليون قدم. وقد استغرق بناؤها وتجهيزها خمس سنوات، بكلفة إجمالية بلغت نحو مليار درهم.

وتضم المكتبة محتوى معرفياً ضخماً يتألف من أكثر من 1.1 مليون كتاب ورقي ورقمي باللغات العربية والأجنبية، وما يزيد على ستة ملايين أطروحة علمية وبحثية، ونحو 73 ألف مقطوعة موسيقية، إضافة إلى 57 ألف فيديو، ونحو 13 ألف مقالة، وأكثر من 5 آلاف دورية ورقية وإلكترونية تاريخية، ونحو 35 ألف صحيفة ورقية وإلكترونية من مختلف أنحاء العالم، وزهاء 500 من المقتنيات النادرة.

وتتألف مكتبة محمد بن راشد من تسع مكتبات تخصصية هي: المكتبة العامة، ومكتبة الإمارات، ومكتبة الشباب، ومكتبة الطفل، ومكتبة المجموعات الخاصة، ومكتبة الخرائط والأطالس، ومكتبة الفنون والإعلام، ومكتبة الأعمال، ومكتبة الدوريات.

كما تضم المكتبة العديد من المرافق والأقسام الحيوية، والتي تشمل: مركز المعلومات الذي يحتوي على مجموعة متنوعة من القواميس والموسوعات والمصادر المرجعية الأخرى بما في ذلك مراجع اللغة العربية. وهناك معرض ذخائر المكتبة الذي يضم مجموعة فريدة من الكتب والأطالس والمخطوطات النادرة والقديمة، التي يعود بعضها إلى القرن الثالث عشر، إلى جانب إصدارات مبكرة من عدد من الكلاسيكيات الأدبية، وترجمات لاتينية لأعمال علمية من عصر الحضارة الإسلامية، ومجلات ودوريات نادرة.

ومن المساحات المرفقة بالمكتبة حديقة اللغات التي تحتوي على 60 عموداً تعرض اقتباسات لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، تسلط الضوء على جوانب عدة من رؤيته في القيادة والإدارة وأهمية النهوض بالدولة والثقافة والمعرفة والتعليم، مترجمة لأكثر من 170 لغة، حديثة وقديمة.

ومن المرافق الأخرى مسرح المكتبة، وقاعات المؤتمرات التي تعد مثالية لعقد الاجتماعات أو تنظيم ورش العمل أو الدورات التدريبية، حيث توجد 12 قاعة مجهزة بشاشات عرض إل سي دس، وأجهزة عرض متعددة الوسائط، وكاميرات ويب، وأحدث تقنيات الاجتماعات الافتراضية، وهناك أيضا قاعات الدراسة التي تفتح أبوابها لكافة الزوار وفئات المجتمع، سواء للدراسة أو البحث أو القراءة أو المناقشات.

وتندرج مكتبة محمد بن راشد تحت مظلة مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، المؤسسة التنموية والإنسانية والتمكينية الأكبر من نوعها في المنطقة، ضمن محور نشر التعليم والمعرفة، أحد قطاعات عمل المؤسسة الخمسة، من خلال عشرات المبادرات الساعية إلى الارتقاء بالواقع الثقافي والمعرفي في المنطقة. كما تترجم المكتبة مستهدفات الاستراتيجية الوطنية للقراءة (2016 – 2026)، الساعية إلى بناء مجتمع إماراتي معرفي تشكل القراءة جزءاً لا يتجزأ من حياته اليومية.

 

 

أحدث أقدم