دعوى قضائية جديدة ضد شركة Microsoft لوقف استحواذها على أكتيفجن

          تستعد شركة مايكروسوفت لمواجهة لجنة التجارة الفيدرالية في المحاكم الأمريكية، بعد قيام عشرة لاعبين بمقاضاة الشركة بموجب قانون كلايتون أنتي تراست للعام 1914  وفقا لما ورد من قبل قانون بلومبرج وذلك لوقف مايكروسوفت من الاستحواذ على Activision.

دعوى قضائية جديدة ضد شركة Microsoft لوقف استحواذها على أكتيفجن

حيث ذكرت التقارير بأن مجموعة من اللاعبين قاموا برفع دعوى قضائية ضد مايكروسوفت في كاليفورنيا وتسعى لحكم قضائي يمنع هذا الاستحواذ.

بحسب نص القضية فإن هؤلاء اللاعبين يشتكون من أن هناك مخاوف من أن الاندماج سيمنح مايكروسوفت نفوذا كافياً على مستويات متعددة في صناعة الألعاب لمنع المنافسين، والحد من الإنتاج، وتقليل خيارات المستهلك، ورفع الأسعار، والإضرار بالمنافسة. 

وتنص الشكوى المقدمة من المشاركين في ألعاب الفيديو، قلقون من الاندماج إلتي تؤدي إلى تقليل المنافسة بشكل كبير أو يميل إلى إنشاء احتكار. من خلال الاستحواذ على هذه الشركة، تقول الشكوى إنها تنتهك المادة 7 من قانون كلايتون ، الذي يحظر عمليات الاندماج التي تقلل المنافسة.

كما تم وصف الاندماج بين Activision وMicrosoft بأنه مشكلة بسبب حجمه ونطاقه. بالإضافة إلى ذلك، يتبع هذا الاندماج المقترح الأخير عددًا من عمليات استحواذ Microsoft التي يعود تاريخها إلى استحواذها على Mojang في 2014 و Rare في 2002. في ملخصها الشامل لوحدة التحكم وأجهزة الكمبيوتر وألعاب AAA، بالإضافة إلى خدمات الاشتراك مثل "أسواق المنتجات ذات الصلة" تسلط الدعوى القضائية الضوء على عدد الامتيازات الكبيرة التي ستندرج تحت مظلة شركة Microsoft بعد الاندماج.

بالإضافة إلى Call of Duty و World of Warcraft و Minecraft و Doom و Microsoft Flight Simulator و Halo و The Elder Scrolls ، تم الاستشهاد بالعديد من البرامج الأخرى.

وتتنافس حاليا Microsoft و Activision مباشرة من خلال عناوين وخدمات مثل Battle.net و Microsoft Store و Game Pass. سوف تتعطل هذه الديناميكية التنافسية بسبب الاندماج. نتيجة لعملية الدمج، ستمتلك Microsoft "قوة سوقية ضخمة وستكون قادرة على عرقلة المدخلات الرئيسية للمنافسين، مما يضر بالمنافسة بشكل أكبر." بالإضافة إلى الاهتمام بمبيعات المستهلكين.

وتقول الدعوى إن أقسام الألعاب في كلتا الشركتين هي بالفعل نتيجة لعمليات اندماج كبيرة سابقة تعكس موجة دراماتيكية من الاندماج، في أسواق الألعاب التي لا تزال تهدد المشهد التنافسي للقطاع.

 

 

أحدث أقدم