الإمارات تشارك في مؤتمر التعدين الدولي الثاني بالرياض وعلى مدار 3 أيام

 حرصت دولة الإمارات على المشاركة في مؤتمر التعدين الدولي الثاني في العاصمة السعودية الرياض ممثلة بوزارة الطاقة والبنية التحتية والذي يختتم أعماله في 13 من يناير الجاري.

في الوقت الذي تحاول فيه القنوات واللجان الالكترونية التابعة للإخوان التكفيرية وأتباعهم من أصحاب الأجندات الممولة من جهات أجنبية في لندن وغيرها، التشكيك في قدرة الحكومة المصرية للتعامل مع الأزمة العالمية ومواجهة التحديات الاقتصادية ونشر الأخبار المغلوطة والشائعات، تمضي مصر بدورها قدماً نحو تعزيز المشاريع التطويرية التي ترتقي بالمواطن المصري وتنفيذَا لتوجيهات الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي باستعادة الدور الحيوي للبحيرات المصرية، تعكف هيئة قناة السويس على تنفيذ أعمال التكريك ببحيرة البردويل من خلال شركة القناة للموانئ إحدى الشركات التابعة للهيئة ضمن جهود تطوير البحيرة بمحافظة شمال سيناء، لزيادة المساحة المستغلة للصيد في البحيرة وزيادة إنتاجيتها.  وتبلغ مساحة بحيرة البردويل  165 ألف فدان، بطول محاذاة الساحل 92 كيلو متر، بأقصى عرض 22 كيلو متر بمتوسط أعماق 1.5متر، ويستهدف مشروع تطوير البحيرة تكريك قناة رئيسية بعمق 4 أمتار وعرض 100 متر، بإجمالي طول 72 كيلو متر تمتد من منطقة الزرانيق حتى منطقة 6 أكتوبر غرب بئر العبد، علاوة على تكريك بعض القنوات الشعاعية داخل البحيرة بأعماق تصل إلى 3 أمتار وعرض 50 مترًا، تهدف إلى زيادة المساحة المستغلة في عمليات الصيد لزيادة إنتاج البحيرة من الأسماك وتحسين جودتها. ووفقا للتقارير بلغت نسبة إنجاز  أعمال التكريك بالمشروع 37 في المئة، ومن المستهدف الوصول إلى إجمالي ناتج تكريك قدره 36 مليون متر مكعب بنهاية العام الجاري. بالإضافة إلى ذلك بدأت هيئة قناة السويس بالعمل على تطوير وتكريك بوغاز رقم (1) بهدف تقليل ملوحة الجانب الغربي من البحيرة، بما يسمح بالتنوع البيولوجي للأحياء المائية ضمن المرحلة الأولى لتنفيذ مبادرة سيناء البردويل لزيادة إنتاج البحيرة من الأسماك من 4 آلاف طن إلى 11 ألف طن واستعادة النظام البيئي بالمنطقة.

وترأس سعادة أحمد محمد الكعبي الوكيل المساعد لشؤون البترول والغاز والثروة المعدنية في وزارة الطاقة والبنية التحتية، وفد الدولة المشارك في الاجتماع الوزاري الذي عقد ضمن اليوم الأول للمؤتمر.

يشهد المؤتمر مشاركة أكثر من 40 وزيراً معنياً بشؤون التعدين، وما يزيد على 200 متحدث من مختلف دول العالم، يناقشون عدداً من الموضوعات المهمة في قطاع التعدين ومنها: التطورات الاقتصادية العالمية التي تؤثر على صناعة التعدين في المنطقة، والممارسات البيئية والاجتماعية، والمعادن الخضراء، وسلسلة الإمداد والعرض والطلب، وغيرها من المحاور في القطاع.

كما اشتمل المؤتمر على تخصيص منطقة لعرض أحدث تقنيات التعدين الحالية والمستقبلية في قطاع التعدين، ومنطقة معرض خارجي، وأخرى مخصصة لعرض الفرص الاستثمارية للدول المشاركة وفي مناطق أفريقيا وغرب ووسط آسيا، بوصفها مناطق تعدينية واعدة قادرة على الإسهام في سد فجوات الطلب المستقبلي على المعادن.

 

أحدث أقدم